المحطات الفضائية

 

المحطة الفضائية أو المحطة المدارية إن شئنا الدقة، وهي مركبة فضائية ضخمة قادرة على استيعاب طاقم من رواد الفضاء يبقون في الفضاء لفترات طويلة، كما أنها تحتوي على مرفأ فضائي حيث ترسو المركبات الفضائية.

حاليا توجد محطتان فضائيتان في المدار حول الأرض هما (المحطة الفضائية الدولية) و (المحطة الفضائية تيانغونغ 1) التابعة للصين الشعبية. لكن عبر التاريخ كانت هناك ثلاثة محطات فضائية أخرى كلها تتبع للاتحاد السوفياتي (روسيا حاليا) وهي: المحطة الفضائية ساليوت، المحطة الفضائية سكايلاب و المحطة الفضائية مير.

 

تدور حول الأرض عادة على ارتفاع يتراوح بين حوالي 300 و 500كلم. وتؤدي المحطة الفضائية وظائف المرصد والمعمل والمصنع والورشة والمخزن ومستودع الوقود. وهي أكبر بكثير من المركبات الفضائية المأهولة، ولذا توفر راحة أكبر. وقد تنقل المركبات الفضائية المأهولة الناس بين الأرض والمحطة الفضائية، بينما تمد المركبة الفضائية غير المأهولة المحطة بالغذاء والماء والمعدات والبريد.

ويمكن بناء المحطات الفضائية الصغيرة على الأرض وإطلاقها في المدار بصواريخ كبيرة، ولكن المحطات الكبيرة تجمع عادة في الفضاء. وتحمل الصواريخ والمكوكات الفضائية قطع (أجزاء) المحطة الفضائية إلى الفضاء، حيث يقوم رواد الفضاء بتجميعها. ويمكن تغيير القطع القديمة وإضافة قطع جديدة لتوسيع المحطة.

 

وللمحطة الفضائية منصة التحام (مرفأ) واحدة على الأقل لاستقبال المركبات الفضائية الزائرة. وتتكون معظم منصات الالتحام من مدخل مؤطر يسمى البويب، يتصل ببويب على المركبة الفضائية الزائرة لتكوين ممر غير منفذ للهواء، وعند فتحهما يكوِّن البويبان نفقًا مضغوطًا بين المحطة والمركبة الفضائية الزائرة.

ينطوي أهم واجبات طاقم المحطة الفضائية على إجراء البحوث العلمية. فهم على سبيل المثال، يحللون تأثيرات الجاذبية الصغرية على المواد المختلفة (انظر الصورة التالية)، أو يستقصون سطح الأرض، أو يدرسون النجوم والكواكب.

 

على اليمين شعلة الشمعة في الفضاء تحت تأثير الجاذبية الصغرية، وعلى اليسار شعلة الشمعة في الظروف الأرضية

 

ويمضي رواد المحطة الفضائية الكثير من وقتهم في تجميع المعدات وتوسيع تسهيلات المحطة. ويشمل هذا تقديم الأعمدة، وتوصيل خطوط الكهرباء والغاز، ولحم الوصلات المستديمة بين قطع المحطة. وعلى الطاقم أيضًا إصلاح المعدات التالفة أو تغييرها.

سيطرت البعثات الفضائية إلى القمر على البرامج الفضائية السوفييتية والأمريكية خلال الستينيات، ولكن كلتا الدولتين أنشأتا محطات فضائية بسيطة خلال تلك الفترة. وكانت هذه المحطات ذات شكل أسطواني، بمنصة التحام عند أحد الطرفين، وألواح طاقة شمسية بارزة إلى الخارج من الجانبين. واختير تصميمها بحيث تحتوي على كمية من الهواء والغذاء والماء تكفي لفترة تتراوح بين 6 و12 شهرًا. وقد حورت المركبات الفضائية المأهولة التي بنيت أساسًا للطلعات القمرية، أي أبولو الأمريكية وسويوز السوفييتية، لنقل الناس إلى المحطات الفضائية.

 

المحطات الفضائية التي تم إنشاؤها حتى سنة 2013

- المحطة الفضائية ساليوت (تمت إزالتها)

- المحطة الفضائية سكايلاب (تمت إزالتها)

- المحطة الفضائية مير (تمت إزالتها)

- المحطة الفضائية الدولية (لازالت في الخدمة)